رئيسة البرلمان تهنئ الذكرى السنوية للصحافة الكوردية

٢٠٢٠/٤/٢٢

بمناسبة مرور 122 عاما علی صدور ٲول صحيفة كوردية، بعث رئيس برلمان كوردستان (د.ريواز فائق) رسالة تهنئة ٳلی الصحفيين، وهذه نصها:

ٲيها الصحفيين الٳعزاء…حاميو الحقيقة والدفاع عن العدالة الاجتماعية، الصحفيون الجريئون… بمرور ۱۲۲ عاما  علی صدور ٲول صحيفة كوردية، من صميم القلب ٲهنئكم ميلاد الصحافة الكوردستانية، ونحيي ٳجلالا للصحفيين الٲبطال، الذين ضحوا بٲنفسهم في سبيل قلمهم؛ بغية ٳيصال الحقائق والقضية الكوردية المشروعة في ٲحلك الٲيام، وواجهوا بقوة سفاحي الٲمس بتفان وٳخلاص، ليسطروا بذلك تاريخا مشرفا في عمر الصحافة الكوردية.

وفي هذه المناسبة الكريمة، وفي ٳطار مسؤوليتي القانونية، ٲری لزاما ٲن ٲؤيد ثانية تلك الٲقلام الجريئة، والمواكبة للدفاع عن  الحرية والحقوق المشروعة لشعبنا.

كما وٲتمنی ٲن تؤدي المحاكم التزامهم بالحيادية حال تنفيذ قانون الصحافة الكوردستانية، ٳلی جانب تطبيق ٲحكامها، ولا تقوم بتنفيذ ٲي قانون يقلص الحريات،

ومتزامنا مع ذلك الحفاظ علی  ٲرواح الصحفيين وكرامتهم، وتهيئة الفرص المتساوية والحرية الكافية للعمل الصحفي، مع التزام الٲخير بقوانين حكومة الٳقليم ومؤسساتها الدستورية.

ذلك ٲن قانون الصحافة رقم ۳٥ عام ۲۰۰۷ لم يشر ٳلی استعمال الصحافة الٳلكترونية والمرئية، متمنيا حتی حال تعديل قانون الصحافة لم يحكم الصحفيين تحت ٲي قانون ٲمام المحاكم.

هذا، وٳن ٳبراز الصحافة الٳلكترونية ومجيئها بقوة ٳلی عالم الصحافة، في مقابل العد التنازلي السريع للصحافة الورقية، ٲدی ٳلی التغيير الاقتصادي والاجتماعي والتراثي، واتضح ذلك جليا علی التراث الٲدبي والثقافي..

ومن هذا المنطلق، علی برلمان كوردستان ٳعادة تعديل قانون الصحافة؛ بحيث يراعی فيها حرية العمل الصحفي في ٳطار حماية الحقوق العامة والفردية والخاصة للمواطنين.

 كما بهذه المناسبة المجيدة، ٲتمنی ٳعادة نشر رقم ۱۹ من صحيفة كوردستان، والتي هي مخفية، وٲن تنشر ثانية، وتكتشف (۳۰) العدد الٲخری من الصحيفة نفسها؛ لتنير المكتبة الكوردية مجددا، كما عثر الصحفيين ٲعدادا من هذه الصحيفة.

ومبارك ثانية ميلاد الصحافة الكوردية.

د. ريواز فائق

رئيس برلمان كوردستان

۲۲-٤-۲۰۲۰

مقالات ذات صلة